التراث الأدبيالتراث العالميالتراث العربي

العالم الآخر ما بين المعري ودانتي

يحلو لمناصري الأدب العربي أن يربطوا كوميديا دانتي أليغييري برسالة الغفران للمعري، في حين يذهب آخرون إلى ما هو أشد ويتهمون دانتي بسرقة فكرة رسالة الغفران أو الاقتباسِ منها أو المشي في أثرها أو الاعتماد عليها. فنقرأ لعمر فرّوخ في كتابه “أبو العلاء المعري”، المنشور بطبعته الأولى سنة 1960، أحدَ ضروب المغالاة في النظرة إلى رسالة الغفران وربط الكوميديا الإلهية بها. 

يكتب عمر فرّوخ “لم يغترف دانتي من لزوميات المعري ولكنه ائتمَّ بكتاب المعري “رسالة الغفران” وبنى عليه ملحمته الشهيرة الكوميديا الإلهية”. ص160 

“أما الفكرة الموحية وأما نسق القصة وأما تطور الفكرة وأما نقد الأحوال ووضع فلان في الجنة أو في النار، فهذه كلها مأخوذة عن رسالة الغفران.” ص164 

ويذكر فرّوخ نقاطا من التشابه بين العملين أُجْمِلُها:

1- كلا الشاعرين اتخذ رسالته سبيلا إلى إظهار مقدرته الأدبية واللغوية وإبراز معرفته بالتاريخ، وإلى التعبير عن فلسفته الدينية.

2- كلا الشاعرين اتَّخذ من الأشخاص الذين لقيهم هنالك من البشر المعروفين في أيامه أو قبل أيامه أو من الجن.

3- كلاهما جعل أهل الجنة جماعات جماعات، وجعل أهل النار أفرادا أفرادا.

4- كلاهما وقف على الأشخاص الذين لقيهم يحادثهم في أمور جرت لهم في الدنيا وصاروا إليها في الآخرة، ولقد قلّد دانتي في ذلك المعري تقليدا تاما…

5- يدهشك أن ترى “المطابقة” التامة بين دانتي وأبي العلاء حين يأتيان إلى قوم قد خفف الله عنهم العذاب أو بعضه.

ويذكر فروّخ تشابهات أخرى يرى أن دانتي قد شابه المعري فيها تشابهًا تامًا. بيد أنَّ كل ما وردَ لا يُثبتُ أن دانتي اطَّلع على رسالة الغفران، بل إن الأخطاء الواردة في كتاب فرَّوخ عن الكوميديا الإلهية تثير الشكَّ باطلاعه على الكوميديا كاملة كما في النقطة 3 إذ لم يجعل دانتي كل أهل الجحيم أفرادا على العكس فهناك جماعاتٌ في كثير من حلقات الجحيم أيضًا وإن كان حديث دانتي مع بعضهم على حدة، وليس حديثًا جماعيًا، وهذا يفرق عن ذاك، وفي النقطة 5، إذ يقول ص167 “ويقلد دانتي في ذلك المعري فيضع في “الأعراف” عند أطراف الجنة قوما سبقوا ظهور النصرانية كسقراط وأفلاطون وأرسطو ويوليوس قيصر، أو قوما جاءوا بعد ظهورها ولكنهم خدموا المدنية والعلم وكانوا أولي شهامة، منهم ابن سينا وابن رشد وصلاح الدين، بينما هو قد وضعَ في الجحيم رأسًا نفرًا من الأمراء النصارى وباباوات رومية”. والغلطُ في هذه السطور فاضح فليس هناك “أعراف” في الكوميديا ومن ذكر من شخصيات هم في حلقة الجحيم الأولى (اللمبو) الخاصة بعظماء غير مسيحيين، وهم حقًا أقل الناس عذابًا لأنهم يتألمون دون أن يمسهم عذابٌ جسدي، لكنهم في الجحيم. أما الجنة الأرضية في الكوميديا فهي فوق جبل المطهر المنفصل عن الجحيم مكانا، وفردوس دانتي في السماء لا الأرض كحال الجحيم والمطهر. من هنا لا بد علينا من تقصِّي الدقة عند الحديث عن التشابه والاختلاف بين العملين وقراءة النصين تماما وعدم التأويل غير المدعوم بالدليل النصِّي، ومقابلة النصَّين بما فيه الفائدة المعرفيّة والبحثيّة لا أمور أخرى لا تسمن ولا تغني من جوع. ولا نُنكر أن التشابه بين العملين موجود والاختلاف موجود كذلك، وأسبقية الفضل في الكتابة عن هذه العوالم الثلاثة جميعًا في كتاب واحدٍ هي للمعري دون شك في ذلك، لكن لا التشابه يخفض من نص دانتي ولا الاختلاف يرفع من نص المعري، فلكلا النصَّين نسيجهما الخاص وموضوعهما، وسأمر على طائفة من نقاط التشابه والاختلاف والغاية من ذلك هو مقابلة أدبية نقدية بين العملين لا غير.                                                                                              

رسالة الغفران نص سرديّ مبني بحبكة سواء في تفصيله لفصول الرحلة (الجنة – المحشر – النار) أو تفصيل كل رحلة في الجنة والنار، إذ تبنى الأحداث تصاعديا، لتتضح سمات قصة متكاملة مادتها الأدب واللغة وموضوعها الحياة الآخرة، أو في الأساليب السردية إذ استخدم أسلوب السرد بضمير الغائب، والخطاب المباشر الداخلي وتدخلات السارد الخارجي (الراوي العليم)، وتعدد مستويات السرد، واستخدام أسلوب الاسترجاعية (الفلاش باك)، وهذه تفاصيل وتسميات عُرفت حديثا بعد أن تطور النقد والدراسات السردية، أو التأني في الكشف عن هوية الشيخ إلى أن كان في أرض المحشر فإن الشيخ يبقى مجهول الهُوية عند القارئ حتى يكشف عنه المعري في وسط الرسالة (النص)، وإن كان المعري قد كتبها إلى ابن القارح، ويعرف المُخاطَب أن الشيخَ المقصود هو نفسه علي بن منصور، لكن قراءة الرسالة دون معرفة أنها رد توضح هذه المزية في النص وانتقاله من الإخفاء إلى الكشف عن الهُوية، أو الأدلّاء الذي يقودونه في الجنة أو مَن يحظى بعونهم في أرض المحشر. يبعثُ المعري الشيخَ ابن القارح إلى العالم الآخر في رحلة تبتدئ بذكر حال ابن القارح في الجنة ويلتقي بلفيف من الشعراء، ثم يقصُّ ابنُ القارح حالَه في أرض المحشر وكيف توسل لفاطمة بنت محمد رضي الله عنها وساعدته في الوصول إلى أبيها صلى الله عليه وسلم حتى يُنظر في عمله وينال من النبي شفاعته، ثم عَبَرَ بمساعدة من جاريتها الصراطَ حتى دخل الجنة بمعونة إبراهيم ابن النبي. ثم يطِّلع وهو في الجنة على أهل النار ويرى حالهم وأحوالهم ويُحادثهم كما حادث أناسًا في الجنة والمحشر.    

أما الكوميديا الإلهية لدانتي فهي قصيدة شعرية تبلغ أكثر من 14000 ألف بيت، موزعة على ثلاثة كتب هي الجحيم والمطهر والفردوس، يجد دانتي نفسه بالقرب من جبل يحاول ارتقائه قبل أن تعترض طريقه ثلاثُ بهائم (الفهدة والأسد والذئبة) فيعود أدراجه فيأتيه الشاعر فيرجيل بطلب من بياتريس (المرأة التي أحبها دانتي في حياته) فيقوده في حلقات الجحيم التسع، ويلتقي بأهلها في رحلة مملوءة بالمشاهد العجيبة وتصوير العذابات، ويحدِّث دانتي بعض من رآهم في مواضيع شتّى حتى ينتهي به المطاف في آخر الجحيم حيث إبليس. ثم ينتقل إلى جبل المطهر مع فيرجيل ويرى المتطهِّرين في أفاريز الجبل السبعة (ممرات حلقية بارزة من الجبل) وهم يتطهَّرون من معاصيهم حتى يتمكَّنوا من دخول الفردوس الأرضي في قمة الجبل، وكذا الحال في هذا الكتاب يلتقي دانتي ببعض المتطهِّرين ويحدِّثهم ويستفسر عن أحوالهم وقصصهم، ثم يلتقي في الفردوس الأرضي ببياتريس. يعرج في الكتاب الأخير مع بياتريس إلى الفردوس وهي عشر سماوات يرى في كل سماء أهلها وملائكتها حتى يصل في نهاية رحلته إلى سماء السماوات، وهي على شكل وردة، حيث العرش ويحظى بنعيم الرؤية الإلهية وتنتهي عند هذا الكوميديا. تمتاز الكوميديا بأن بطلها دانتي هو الراوي والكاتب يذهب بنفسه في هذه الرحلة ولشخصية الأدلّاء في رحلته دور المعلِّم والمُرشد والناصح وهو من دونهم لا يمكنه المضي قدما في رحلته أو ينال غايته. والكوميديا عمل بديع ضخم متشعِّب التفاصيل والشخصيات دقيق البُنية والسبك سواء أدبيًا أو جغرافيًا للأماكن الثلاثة أو تصويرًا للمشاهد.

التشابه 

– مما يتشابه به العملان أنَّ البطلين شخصية حقيقية فالأول هو علي بن منصور المُكنَّى بأبي الحسن الحلبي أديب وشاعر وراوية أخبار ومن أعلام المسلمين في القرن الرابع الهجري. ودانتي أليغييري شاعر إيطالي مُبرَّز وأحد أعلام عصر النهضة الإيطالية عاش ما بين القرنين الثالث عشر والرابع عشر الميلاديين. والاختلاف في هذه النقطة أنَّ دانتي جعل نفسه بطل رحلته في حين جعل المعرِّي ابنَ القارح هو البطل، ورسالة الغفران في الأصل رد تخيُّلي على رسالة ابن القارح إلى المعري يحدثه فيها عن نفسه ويسأله عن بعض الناس وكانت رسالة الغفران الجزء الأول من رده على ابن القارح.  

– ضمَّ النصَّان شخصيات حقيقية وخيالية من إنس وجن وحيوان، عاصر الكاتبُ بعضها ولم يعاصر بعضًا من نساء ورجال. بيد أنَّ ما يفرق فيه نص دانتي أنَّه ضمَّ طائفة كبيرة جدًا من الشخصيات عددها بالمئات، وأكثرَ من الشخصيات الخيالية الأدبية عكس المعري الذي لم يذكر شخصية خيالية سوى الخيتعور وهو من الجن، ومن جمعهم المعري في نصِّه لا يتجاوزون مئة شخصية في مجموعهم. 

– مادة العملين الرئيسة هي الحوارات بين الشخصيات. وفي الوقت الذي اقتصرت فيه أغلب حوارات المعري على الأدب واللغة والشعر تنوعت حوارات دانتي في مواضيع شتّى دينية وفلسفية وفكرية وتاريخية وحياتية وتنبؤية وأسطورية. 

– لابن القارح ودانتي في رحلتهما أدلاء يرشدونهما ويساعدونهما. فقد حظي ابن القارح بدليلين في الجنة هما الشاعر عدي بن زيد، وملك من الملائكة، ويحظى بمساعدة فاطمة بنت محمد (صلى الله عليه وسلم) في أرض المحشر ثم معونة جارية لها عند عبور الصراط ثم مساعدة أخيها إبراهيم بن محمد (صلى الله عليه وسلم). وحظي دانتي بدليلين رئيسين هما فيرجيل في الجحيم والمطهر وبياتريس في الفردوس، وكان له أدلَّاء ثانويون ساعدوه مع الدليلين الرئيسين. وأحسب أن بياتريس في الكوميديا توازن شخصية فاطمة بنت محمد، ولأدلاء دانتي دور بارز وهم من شخصيات الملحمة الرئيسة، وكان لهم تبعًا في كلِّ الرحلة.   

– يتشابه النصَّان في جمع ثلاث عوالم أو أماكن: الجنة والمحشر والجحيم عند المعري، والجحيم والمطهر والفردوس عند دانتي، والفرق كما هو واضح في وجود المحشر عند الأول والمطهر عند الآخر. أما فيما يتعلق بجغرافية هذه العوالم فمختلفة تمامًا فجحيم دانتي مخروطي الشكل ذو حلقات تسع، وجحيم المعري بلا تقسيمات مكانية. وجبل المطهر عند دانتي ذو أفاريز سبعة وفي قمة الجبل الفردوس الأرضي، وأرض المحشر عند المعري غير تفصيليّة التصوير. وفردوس دانتي على شكل عشر سموات واحدة فوق أخرى وسكانها في حالة إنشاد تسبيحيّ ورقصٍ تعبُّدي، وليست مكانًا للملذات الجسدية والمتع الحسيّة، وجنة المعري هي الجنة ذاتها وفقًا للتصوير الإسلامي لها حيث النعيم الحسيّ والحياة الرغيدة.      

الاختلاف

– إنَّ نصَّ المعري نصٌّ سردي واحد يمتاز بالتنوع السردي والزمني، إذ يبدأ المعري بالحديث عن ابن القارح في الجنة، ثم يتحدَّثُ ابنُ القارح عن حاله في أرض المحشر عائدًا بالزمن إلى الوراء، ثم يعود المعري ليتحدث عن ابن القارح واطلاعه على أهل الجحيم. وهنا نرى الإبداع فثمة تعدد للصوت السردي، وتدخلات من الراوي العليم (المعري) وتعدد للمستويات السردية وتغيير في تراتبية الأحداث مختلف عما وقع في الحقيقة فرحلة ابن القارح تبدأ في أرض المحشر ثم الجنة ثم النار، لكنها تُسرد ابتداء بالجنة ثم المحشر ثم النار. أما نص دانتي فهو شعري منظوم وفقًا لنظام شعريّ أبدعه هو تيرزا ريما Terza Rima يتكون من مقاطع شعرية ثلاثية الأبيات تتشابه قافية البيت الثاني من المقطع الأول مع قافية البيت الأول والثالث من المقطع الذي يليه، والمقطع الأول في القصيدة تتشابه فيه قافية البيت الأول والثالث، على هذا النظام في القوافي: أ ب أ، ب ج ب، ج د ج، د هـ د… إلخ. وتجري القصيدة على لسان البطل/ المؤلف بخطٍ زمني تصاعدي يبدأ بالجحيم مرورًا بالمطهر انتهاءً بالفردوس.

– يرسل المعري ابن القارح في هذه الرحلة في حين يذهب دانتي بنفسه في النص، وفي الوقت الذي يختلط فيه ابن القارح بأهل الجنة التي يدخلها والمحشر الذي مرَّ فيه فهو لا يدخل النار بل يطِّلع عليها من مكان من الجنة متَّبعًا في هذا ما ورد في بعض آيات الذكر الحكيم عن اطلاع أهل الجنة على من عرفوهم في الدنيا وهم في النار، وما جرى بينهم من حديث. أما دانتي فهو يدخل بنفسه إلى الجحيم والمطهر والفردوس ويمشي وسطها وأهلها، ومن طريف الاختلاف بين دانتي والمعري أن دانتي يبدأ نصَّه بالجحيم والمعري يُنهي نصَّه بها، وينتهي دانتي في الجحيم بلقاء لوسيفر، الشيطان، ويبدأ المعري جزء الجحيم برؤية ابن القارح لإبليس في النار. 

– اختلاف الراوي في النصَّين من أهم الاختلافات، فالمعري له الصوت الأعلى في النص فهو راويه العليم، والمتحكم به وما ابن القارح إلا وسيط للمعري يُبثُ من خلاله تساؤلاته وأفكاره، ونرى أنَّ له تدخلاته في النص ليوضح المعاني والمقاصد الواردة على ألسنة شخصياته أو يعرف ما تجول في نفوسهم فيوضِّحها كما في قوله “وهو -زيّن الله الآداب ببقائه- يخطر في ضميره أشياءُ، يريد أن يذكرها لحسّان وغيره ثم يخاف أن يكونوا لما طلب غير مُحسنين فيضرب عنها إكراما للجليس”. في حين ينحو دانتي منحًى آخرَ فهو راوٍ داخلي، علمه محدود وإرادته ضعيفة بحاجة إلى مساعدة دليله، ويبثُّ دانتي أسئلته مباشرة دون وسيط أو وجل ٍويتحدَّث بصوته وقد يُسرُّ في نفسه بعض الأسئلة فيَعلمُ دليلاه بها ويُجيبانه عنها أو يستبقاه مُبادرين في الحديث بما جال في نفسه.

هذه طائفة من النقاط حول التشابه والاختلاف سلَّطت الضوء عليها من أجل قراءة العملين على نحو مختلف وعدم الانسياق خلف أي آراء متزِّمتة أو قاصرة في التعامل مع النصَّين، وليس من الرأي السديد جعل رسالة الغفران في مواجهة الكوميديا الإلهية فلا يخفى على قارئ حصيف وناقد لبيب وأديب أريب براعة دانتي في الكوميديا التي بزَّ بها رسالة المعري، وليس في هذا حيف أو ظلم فالأدب منافسة وتنافس والفوز من نصيب الأفضل، وقد كانت لدانتي في هذه. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى